الصحة

تراكم الدّهون في الرئتين

 

مكان آخر تستطيع إضافته لأماكن تراكم الدّهون في جسمك ، وهو رئتيك.

أظهرت دراسة جديدة أنّ الدهون يمكن أن تتراكم في جدران مجرى الهواء في الرئتين. كانت كمية الدهون أعلى بين الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة مقارنة مع الأشخاص الذين يمتلكون وزنًا طبيعيًّا.

تفسّر هذه النتائج السبب الكامن وراء كون السمنة عامل خطر لمرض الربو وفقًا للدراسة التي نشرت مؤخرا في المجلة الأوروبية للجهاز التنفسي.

 

إنّ العلاقة ما بين السمنة والربو معروفة منذ سنوات، إلّا أنّ سبب الارتباط غير مفهوم. اقترح بعض الباحثين أن الوزن الزائد يُنتج ضغطًا مباشرًا على الرئتين مما يجعل عمليّة التنفس أكثر صعوبة. اقترح باحثون آخرون أن السمنة قد تزيد من الالتهابات في جميع أنحاء الجسم مما يساهم في الإصابة بالربو.

يقول بيتر نوبل وهو مؤلف مشارك في الدراسة بجامعة أستراليا الغربية في بيرث في بيان له أنّ الدراسة الجديدة "تشير إلى أن هناك آلية أخرى تلعب دورًا في هذا الموضوع". يقول الباحثون أنّ تراكم الدهون قد يغير هيكل الشعب الهوائية بطريقة تزيد من خطر الإصابة بالربو.

هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد ما إذا كانت الأنسجة الدهنية في الشعب الهوائية تلعب دورًا في الإصابة بالربو وما إذا كان فقدان الوزن يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالربو.

الدهون الخفية

يقول الباحث الرئيسي في الدراسة جون إليوت وهو كبير الباحثين في مستشفى سير تشارلز غاردنر في بيرث أن الباحثين كانوا يدرسون التغيرات في الشعب الهوائية المرتبطة بأمراض الجهاز التنفسي عندما لاحظوا أن عينات الرئة أظهرت أن الأنسجة الدهنية تراكمت في جدران الشعب الهوائية داخل الرئتين. تساءل العلماء عما إذا كان تراكم الدهون مرتبطًا بوزن الجسم أم لا.

قام نوبل وإليوت وزملاؤهم بتحليل عينات من أنسجة مجرى الهواء عند 52 شخصًا من بينهم 16 شخصًا ممّن توفوا لأسباب مرتبطة بالربو و21 شخصًا أصيبوا بالربو لكنهم ماتوا لأسباب أخرى و 15 شخصًا لم يكن لديهم تاريخ في الربو قبل وفاتهم.

 

لاحظ الباحثون عند استخدام أصباغ خاصة لتحليل عينات الأنسجة تحت المجهر وجود أنسجة دهنية تراكمت في جدران مجرى الهواء عند الأشخاص في كل مجموعة من المجموعات الثلاث.

تم ربط كمية الدهون في جدران مجرى الهواء مع مؤشر كتلة الجسم (BMI)  لكل شخص  . يعني هذا أن الدهون المتراكمة تكون أقلّ في الأفراد الذين يمتلكون مؤشر كتلة جسم أقل.

يقترح الباحثون أن تراكم الدهون قد يؤدي إلى ازدياد سمك الشعب الهوائية الأمر الذي يحد من تدفق الهواء. يقول نوبل: "يمكن أن يفسر ذلك ولو جزئيًّا ازدياد أعراض الربو" بين المصابين بالسمنة".

يقول تيري تروسترز وهو رئيس الجمعية الأوروبية للجهاز التنفسي والذي لم يشارك في الدراسة: "يعتبر هذا اكتشافًا مهمًّا في العلاقة ما بين وزن الجسم وأمراض الجهاز التنفسي لأنه يوضح كيفيّة تأثير زيادة الوزن أو السمنة على زيادة الأعراض عند الأشخاص المصابين بالربو". يضيف تروسترز أنّ هذا يتجاوز كون مرضى السمنة يعانون خلال عمليّة التنفس إلى كونهم يعانون في الحقيقة من تغيرات هوائية حقيقية مرتبطة بالسمنة.

يقول تروسترز أنّه وعلى الرغم من أن النتائج لا تزال بحاجة إلى تأكيد إلّا أنّه يجب على الأطباء دعم مرضى الربو لمساعدتهم على تحقيق أو الحفاظ على وزن صحي.

المصدر

النشرة البريدية

الرجاء تعبئة التفاصيل ادناه لتلقي نشرتنا البريدية