الصحة

ضربة الشمس: الأسباب، الأعراض، والعلاج

 


تعتبر ضربة الشمس حالة صحيّة تحدث عندما يتعرّض الجسم لحرارة الشمس أكثر مما يجب ويعجز عن أن يخفض هذه الحرارة بنفسه دون وجود تدخّل ومساعدة خارجيّة. تسبب ضربات الشمس ما لا يقلّ عن 240 حالة وفاة في الولايات المتحدة سنويّاً حسب الأكاديميّة الأمريكيّة لأطبّاء الأسرة.
الأسباب والأعراض:
عند التعرّض لضربة الشمس ترتفع درجة حرارة الجسم الرئيسيّة ل 104 درجة فهرنهايت (40 درجة سلسيوس) أو أكثر. يقول الدكتور إيريك بولان وهو طبيب الطب الباطني في كلية فيلادلفيا للطب التقويمي: "عند التعرّض لضربة شمس فإنّ عمليّة تنظيم دورة حرارة الجسم الطبيعية يسيطر عليها مصدر حرارة خارجي، يؤدي هذا لتلف أعضاء الجسم نتيجة للجفاف وارتفاع درجة الحرارة الداخلية، والتي يمكن أن تكون قاتلة."
تقول الدكتورة نيهاروكار وهي أستاذة مشاركة في طب الطوارئ في جامعة براون بأنّ هناك نوعان من ضربات الشمس: يصيب النوع الأول الأشخاص بأعمار كبيرة خلال موجات الحرّ وتعرف هذه الضربات بضربات الشمس الكلاسيكيّة (CHS)، في حين يصيب النوع الثاني الأشخاص الأصغر سنّاً الذين يجهدون أنفسهم في جوّ رطب وحار وتعرف هذه الضربات ب "ضربات الشمس الإجهاديّة" (EHS).
بينما تحدث ضربات الشمس الإجهاديّة بسرعة، تستغرق ضربات الشمس الكلاسيكيّة وقتاً من التعرّض للحرارة يقدّر بيومين إلى ثلاثة أيّام حسب دليل ميرك الطبّي. تعدّ تشنجات الحرارة كتقلصات العضلات في الساق أو البطن أولى علامات ضربة الشمس تبعاً لمكتبة الطب الوطنية الأمريكية. تشمل الأعراض الأخرى الإغماء والدوخة والارتباك والدوار والتعب والصداع والغثيان والتقيؤ وفقدان الوعي والسلوك غير العادي مثل العدوان، وقد يعاني الشخص أيضاً من سخونة وجفاف واحمرار الجلد وزيادة معدل ضربات القلب و/أو تغيير في التنفس.
العلاج:
يجب أن يعالج الشخص الذي تعرّض لضربة شمس على الفور، حيث إنّ كميّة الحرارة الكبيرة التي تعرّض لها قد تسبب أضرارً في القلب والدماغ والكلى والعضلات إن لم تعالج بنفس اللحظة، فكلّما تأخّر العلاج، زادت مخاطر الضربة.
يقول الدكتور "جوليان بيلز الابن" مدير قسم جراحة المخ والأعصاب والمدير المشارك لمعهد نورثشور للنظام الصحّي العصبي بأنّه: "بصفتي جرّاح أعصاب، أشعر بالشغف تجاه زيادة الوعي بخصوص ضربة الشمس الإجهاديّة، لأنّ هذه الحالة الصحيّة قد تسبب ضرر دائم للدماغ، لقد لاحظت بأنّ النّاس يتجاهلون طوال الوقت التحذيرات المتعلّقة بعدم التعرض للحرارة لوقت طويل، لذلك غالباً ما تتحوّل الحالة إلى حالة طبيّة طارئة قد تهدد حياة المريض حيث إنّها تؤثر على وظيفة الأعضاء والحياة نفسها". 
لذلك، من أجل تقديم أفضل علاج قمّ بالاتصال بالرقم 911 أوّلاً وقبل كلّ شيء، ثمّ قم بنقل الشخص إلى مكان أبرد إذا أمكن ذلك. انزع قدر المستطاع من ملابس المصاب وقم بوضع كمّادات ماء باردة أو حتّى كمّادات الثلج على جسد المصاب كي تخفض من درجة حرارة جسده قدر المستطاع، واجعل المريض يتناول بعض الماء إذا كان لا زال في وعيه حيث يساعد هذا الأمر جسده كثيراً.
ما أن تتوافر الرعاية الصحيّة المختصّة، قد يقوم المختصوّن بغمر المريض بالماء البارد ويتمّ استخدام تقنيّات التبريد بالبخار، يتمّ أيضاً وضع المريض داخل الثلج أو لفّه بباطنيّة مبللة، قد يساعد وضع كمّادات ثلجيّة أيضاً على الرقبة والفخذ والظهر والإبطين على تخفيض درجة حرارة الجسم حسب عيادة مايو. من المهمّ أيضاً استخدام العلاج اللازم لإيقاف الارتجاف مثل مرخيات العضلات حيث إنّ الارتجاف يزيد من درجة الحرارة وهذا يعارض هدف عمليّة خفض حرارة المريض.
على المريض بعد انتهاء العلاج أن يبقى في مكان بارد كي يتجنّب معاودة الانتكاسة.
طرق الوقاية من ضربة الشمس:
من المهمّ إتباع الإجراءات الوقائية لتجنّب ضربة الشمس، حيث يقول بولان: "إنّ الأكثر عرضة لهذه الضربات هم الأطفال وكبار السنّ الذين يسكنون لوحدهم أو المصابين بأمراض مزمنة أو من يشاركون في أعمال مجهدة خارج المنزل".
وتشمل بعض الأنشطة المجهدة قص العشب أو الرقص في الحفلات الموسيقية والتدريب والعمل في الخارج. للوقاية من ضربة الشمس أثناء العمل أو التدريب في درجات حرارة عالية احرص على ارتداء ملابس فضفاضة وملابس تعكس الضوء لتساعد على تدفق الهواء والتخلّص من العرق. خذ استراحة من العمل أو التدريب بصورة منتظمة، واحرص على بقاء جسمك رطباً عن طريق شرب السوائل. حاول أيضاً جدولة العمل والتدريب خارجاً قبل الساعة العاشرة صباحا وبعد الثالثة مساءً لتجنّب أوقات الحرارة المرتفعة خلال اليوم.
إنّ معرفة الأدوية والمواد التي تسهم في ازدياد تعرّضك لضربة الشمس قد يساعدك في تجنّب التعرّض لها. تتضمّن هذه العلاجات والأدوية حسب الأكاديميّة الأمريكية لأطباء الأسرة:
• الكحول
• الأمفيتامينات
• مضادات الكولين
• مضادات الهيستامين
• البنزوديازيبينات
• محصرات بيتا
• محصرات قنوات الكالسيوم
• الكوكايين
• مدرات البول
• المسهلات
• نيورولوبتك
• الفينوثيازين
• منبهات الغدة الدرقية
• مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات

لا تنسى أهميّة مساعدة الآخرين في هذه الحالة، قم بتفقّد الأشخاص الذين يعنون لك وجيرانك والأطفال الصغار، يضيف بولان بأنّه لا يجب عليك و في أيّة حال من الأحوال ترك الأطفال الصغار داخل السيّارة المقفلة مهما كان السبب ولو حتّى لدقائق قليلة.
فما بين عامي 1990-2016، تسبب ترك الأطفال داخل السيارة بموت 793 طفل نتيجة تعرّضهم لضربة شمسيّة، حيث إنّ درجة الحرارة داخل السيارة ترتفع 20 درجة فهرنهايت (11 درجة سلسيوس) في غضون عشرة دقائق فقط عند ركنها تحت أشعّة الشمس حسب عيادة مايو، حتّى أثناء وجود السيارة في الظلّ وبشبابيك مفتوحة قد تصبح درجة الحرارة داخل السيارة في يوم مشمس مميتة في غضون دقائق.

 

 

المصدر
 

النشرة البريدية

الرجاء تعبئة التفاصيل ادناه لتلقي نشرتنا البريدية